‫الرئيسية‬ Actualités الندوة الثالثة لسياسات الشباب بمخيمات تندوف : الاستعانة بالعسكر لتأثيث المشهد ، وهروب ابراهيم غالي من الأشغال
14 نوفمبر 2022

الندوة الثالثة لسياسات الشباب بمخيمات تندوف : الاستعانة بالعسكر لتأثيث المشهد ، وهروب ابراهيم غالي من الأشغال

فورساتين

وقف ابراهيم غالي على حدث تنظيم الندوة الوطنية الثالثة لسياسات الشباب بمخيم العيون ، الحدث الذي أولته جبهة البوليساريو اهتماما بالغا ، وسوقت له إعلاميا ، ودعت له الأجانب ، وصرفت فيه أموالا طائلة من تذاكر الطائرة والنقل والإقامة والتغذية للوفود المشاركة ، واختارت له تاريخا يتزامن مع الذكرى الثانية لإعلانها عن التخلي عن وقف إطلاق النار من طرف واحد .

مغرمة هي جبهة البوليساريو بالاحتفالات، وعاشقة حد الجنون لتسمية الذكريات، وطبعا قد نشهد سنوات قادمة لاحتفالات متكررة لما تسميه ذكرى اندلاع الحرب ، وقد نصل الى الذكرى الخمسين لهذا الحدث، دون نتيجة تذكر ، على غرار احتفالاتها لعقود ماضية بالكفاح المسلح ، وبتأسيس جبهة البوليساريو ، وبإعلان دولتها الوهمية، وذكريات أخرى من قبيل الوحدة الوطنية وغيرها من الأحداث التي لا تربطها بها صلة سوى أهمية الاحتفال عند القيادة، ومناسبة لصرف أموال الشعب الجزائري والمساعدات الانسانية الموجهة لساكنة المخيمات.
الندوة الوطنية لسياسات الشباب ، منيت بفشل ذريع ، بعد شيوع أخبار عن تراجع مشاركين أجانب عن الحضور للمخيمات ، رغم تأدية كل مصاريف تنقلهم، فضلا عن عزوف الشباب الصحراوي داخل المخيمات ، وغيابه عن الندوة وبرنامجها، لتلجأ القيادة الى الاستعانة بشباب من ميليشياتها وتؤثث بهم المشهد بعدما ، واضطروا للحضور بعجالة بزيهم العسكري دون أن يجدوا فرصة لتغيير ثيابهم لتتماشى مع محاور الندوة ، ولتلافي الاحراج أمام الأجانب بحضور ابراهيم غالي ، الذي اضطر هو الآخر لمغادرة أشغال الندوة التي افتتحها ، بعد ورود أخبار عن مقتل أربعة صحراويين وجرح آخرين بالناحية العسكرية السابعة .
الندوة الشبابية انقلبت الى مأتم ، وفر منها مسؤولوا جبهة البوليساريو ، وألغيت الكثير من فقراتها ، وتم الاستغناء عن الفقرات الغنائية ، في محاولة لامتصاص الغضب الشعبي الذي طال الندوة ، وضجت وسائل التواصل الاجتماعي بالمخيمات برسائل تدعو لمقاطعة الندوة ، وتلوم القيادة على احتقارها للصحراويين ، وعابت على القيادة تبذير الأموال فيها ، في وقت يعيش عساكر البوليساريو ظروفا قاسية في النواحي العسكرية ، ويعانون من نقص المواد الغذائية ، وترميهم القيادة الى الموت مجانا ، بينما تعيش القيادة وعبيدها في أمان ، وتمارس أنشطتها المعتادة من سرقات ونهب واتجار في الممنوعات وسرقة المساعدات ، ويتواجد أغلب القادة العسكريين في الخارج، ثم يطلبون من الشباب الانخراط والتجنيد في “الجيش” .

#هزلت
#يا_ليت_قومي_يعلمون
#منتدى_فورساتين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

Tindouf Camps: An African delegation stands on the involvement of the Polisario leadership in stealing financial support for the development of a fake university

We talked on a previous occasion about education in the camps, and about the Polisario Fro…