‫الرئيسية‬ Actualités ” خوسيه لويس ثباتيرو” يدعو الصحراويين الى التخلي عن فكرة تقرير المصير ، وأن يراهنوا على حل سياسي واقعي، وتجاوب لافت من داخل المخيمات.
22 أبريل 2021

” خوسيه لويس ثباتيرو” يدعو الصحراويين الى التخلي عن فكرة تقرير المصير ، وأن يراهنوا على حل سياسي واقعي، وتجاوب لافت من داخل المخيمات.

في يوم واحد تلقت الجبهة صفعتين مدويتين، فبعد الفشل الذريع في مجلس الأمن الدولي،  طالب اليوم رئيس الحكومة الإسبانية السابق، “خوسي لويس ثاباطيرو ” ،الصحراويين بالتخلي عن مطالبتهم بتقرير المصير مع حثهم على الانخراط في مسار التسوية السياسي لقضية الصحراء من منطلق البحث عن حلول أكثر واقعية، كفيلة بحفظ كرامة الصحراويين و تحقيق طموحاتهم المشروعة في العيش الكريم.

دعوة “خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو” ، اليوم خلال الذكرى السنوية لحركة صحراويين من اجل السلام ، شملت ساكنة المخيمات بما فيهم قيادة البوليساريو ، وهي دعوة لإعمال العقل ، وأن يراهنوا على حل سياسي واقعي.

تصريحات “ثاباتيرو ” وخلاصات جلسة مجلس الأمن التي وضعت جبهة البوليساريو في حجمها الطبيعي، كلها مؤشرات غاية في الأهمية، ومنعطف قوي سيكون له ما بعدها ، وقد شكلت نقطة فارقة استوعبها أقرب المقربين لقيادة البوليساريو وحتى أتباعها المتطرفون استسلموا اليوم للأمر الواقع، وتأكدوا من ضعف حجة جبهة البوليساريو ، وانعدام أهميتها دوليا خاصة  مع ادعاءاتها المضللة ، ونزوحها الى الحرب ، في عالم يطمح للسلم وينبذ العنف.

وقد بدأت اليوم دعوات الى التفكير الجدي والواقعي في ما يقع لجبهة البوليساريو، وخرجت أصوات من الداخل تطالب بالوقوف الحازم وتقييم الأمور بتجرد ، والتخلي عن العاطفة والانقياد الأعمى خلف السراب ، ووضع الأصبع على الجرح، والبحث الحازم عن حلول ناجعة تخرج الصحراويين من القوقعة التي وضعتهم القيادة فيها.

التوجه الجديد داخل المخيمات، انعكس على الأطر والكوادر بجبهة البوليساريو، وظهرت بوادره في طريقة تناول المدونين المحسوبين عليها لنتائج جلسة الأمم المتحدة، كما عجت المنتديات والمجموعات بوسائل التواصل الفوري بالنقاشات المستفيضة التي تلوم القيادة وتدعوها الى تحيين طريقتها، والاسراع بتدارك الأمور قبل فوات الأوان، والبحث عن ميناء ترسوا عليه سفينة البوليساريو المهترئة، وأن تتحلى بنوع من البراغماتية والواقعية في سبيل إنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل أن تغرق السفينة بمن فيها ، فالطريق التي تسلكها القيادة لا توصل إلا للهلاك والدمار ، ولا رجاء للعودة منها.

نفس موائد الحوار الرمضانية الخاصة بالمجموعات الصحراوية تناولت تصريحات “ثاباتيرو ” وناقشت إقتراحه رغم محاولات الذباب الالكتروني المجيش من القيادة من تعطيل الحوار دون فائدة، وهو نفس الذباب الذي يتواجد في كل مكان ويشتغل لصالح القيادة ، ويتحرك لمنع نقاش صحراوي صحراوي حقيقي حول ملف الصحراء، ويشهر تهم التخوين والعمالة وتهم أخرى اعتاد عليها الأحرار وذوو الضمائر الحية والأصوات الحرة.

الجديد اليوم، أن الإعلام المحسوب على جبهة البوليساريو ، تناول أيضا بموضوعية لافتة ،تصريحات “ثاباتيرو” وتطرق بصريح العبارة لدعوته للصحراويين وقيادة البوليساريو الى التخلي عن فكرة تقرير المصير . وهذا التناول الجريء لأحد الطابوهات بالمخيمات، يعد تحولا لافتا، ومؤشرا آخر لنهاية جبهة البوليساريو التي بدأت تتجسد منذ مدة، وأصبحت مسألة وقت لا أقل ولا أكثر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

خطاب زعيم البوليساريو : جلسات تصوير مطولة تفشل في تقديم ابراهيم غالي بالصورة المطلوبة ، واللجوء لفبركة المشاهد لانقاذ الموقف

  استدعى حراس المعبد وحماته على عجل ” شيطانا” من خدامهم ، استدعوه عبر طقو…