‫الرئيسية‬ Actualités بحضور زعيم البوليساريو مؤتمر طلابي بمخيمات تندوف يحرض على العنف ويشجع على الهدر المدرسي بالانخراط في صفوف الميليشيات ويدعو علنيا لتجنيد الاطفال والمراهقين وتدريبهم على استعمال السلاح
11 أغسطس 2022

بحضور زعيم البوليساريو مؤتمر طلابي بمخيمات تندوف يحرض على العنف ويشجع على الهدر المدرسي بالانخراط في صفوف الميليشيات ويدعو علنيا لتجنيد الاطفال والمراهقين وتدريبهم على استعمال السلاح

فورساتين

العالم بأسره يشجع الأطفال والتلاميذ على الانخراط في التحصيل الدراسي ويحثهم على الاهتمام بالكسب المعرفي والعلمي طلبا لمستقبل أفضل ولأجيال واعية واستعداد لتخريج أطر في كل المجالات دون استثناء كل حسب تخصصه وميوله.
وحدها جبهة البوليساريو تشذ عن الاجماع العالمي والكوني، لتزرع السموم والانحراف والعنف في عقول الأطفال الأبرياء، و لم تكفها سنوات طويلة من تدجين الصحراويين، ومصادرة أفكارهم، واحتجازهم في مخيمات بعيدا عن الاحتكاك بالعالم الخارجي، رغم ما أنتجته تلك السنوات من أجيال ضائعة وساكنة تائهة ، وشباب منحرف لا يملك أفقا ، ولا يؤمن بغد أفضل، ورغم كل هذا لا زالت جبهة البوليساريو تصر على تكرار تجاربها الفاشلة ، بالرغم من معرفتها لمخرجاتها البئيسة، ونتائجها الكارثية، لكن يبدو أنه لا مجال لأن تتعض أو تغير نهجها المريض والمليئ بالعقد.
وقد شهدت المخيمات تنظيم مؤتمر لاتحاد الطلبة الصحراويين ، يدعي تمثيلا لا وجود له في الواقع، لكل الطلبة والتلاميذ الصحراويين ، على غرار تمثيلية جبهة البوليساريو المزعومة للصحراويين.
ومن بين ما دعت إليه منظمة اتحاد الطلبة التابعة لجبهة البوليساريو في مؤتمرها الرابع، هو حث الطلبة والشباب الى الانخراط في صفوف “ميلشيات البوليساريو” ، وتعزيز صفوفها ، وتقديم الدعم المعرفي والتقني لتسهيل عملياتها العسكرية.
هل تفهمون ما يعني ذلك، هذا يعني أن جبهة البوليساريو تحرض الأطفال والتلاميذ والطلبة على العنف والقتل ، وتدعوهم دعوة صريحة الى التجنيد واستعمال السلاح، وهم أطفال وقاصرون، وحتى الطلبة كبار السن، ليسوا سوى تلاميذ دورهم التحصيل المعرفي في مقاعد الدراسة الى حين إتمام مشوارهم الدراسي كل حسب تخصصه.
الأخطر أن تلك المنظمة تستدعي طلبة قدموا من الجزائر وموريتانيا ودول الجوار ، لمؤتمر طلابي ، ثم تحثهم على استعمال السلاح والتدريب على القتال ، ولاحقا سيعودون الى أماكن دراستهم، محملين بما تلقونه من معارف ومكاسب عسكرية ، لم تراعي انتقاء ولا دراسة نفسية للأشخاص ، ما يهدد سلامة وأمن البلدان المضيفة لأولئك الطلبة.
تصوروا أن يكون بين أولئك الطلبة من لديهم فكر متطرف، أو من يعاني من مرض نفسي، أو من ضاقت عليه السبل، أو منهم حاقد على الأوضاع، وقد تلقى تدريبا وأصبح متمكنا من إستخدام السلاح، فيقوم بعمل عدواني أو هجوم ، أو يقدم على حماقة من قبيل ما شاهدنا في عدد من بلدان العالم، كان آخرها بأمريكا التي تسبب بها شخص واحد في قتل عشرات الأطفال ظلما وعدوانا.
أي إجرام هذا الذي تمارسه جبهة البوليساريو ، في حق طلبة وتلاميذ وأطفال صغار في العقل والسن، لا مكان لهم سوى المدرسة ولا شيء غيرها، إنها جريمة بغض النظر عن جريمة تجنيد الأطفال الثابتة في حق قيادة البوليساريو، واستغلال مؤتمر طلابي للدعوة للانضمام لميليشيات مسلحة، دون الحديث التسبب في انقطاع تكوين هؤلاء الأطفال، ودون ان نتحدث عن نتائج هذا التجنيد على سلامة الأطفال والقاصرين، وقد شهدنا غير ما مرة على مقتل قاصرين في عمليات عسكرية، ومقتل عسكريين لم يصلوا العشرين سنة في انقلاب سيارات عسكرية، وانفجار ألغام ، وما سببه ذلك من وجع لأهاليهم وذويهم ، ممن لا يملكون شيئا أمام سلطة وسطوة قيادة جبهة البوليساريو الظالمة.
بالمناسبة المؤتمر الطلابي انعقد بحضور زعيم البوليساريو وحاشيته، وتناوبوا على بث الحماس في نفوس الطلبة، وتلقوا بكثير من الغبطة الدعوة العلنية لانخراط الطلبة والتلاميذ في صفوف ميليشيات البوليساريو، وهي جريمة ثابتة وموثقة بالصوت والصورة، تنضاف الى الجرائم الانسانية والحقوقية لجبهة البوليساريو التي لا تعد ولا تحصى.
#المرفقات : نص التوصية الصادرة عن مؤتمر منظمة اتحاد الطلبة في نهاية أشغاله.

#يا_ليت_قومي_يعلمون
#منتدى_فورساتين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫شاهد أيضًا‬

جبهة البوليساريو تتوعد ناشطا صحراويا شارك في ملتقى الصحراويين بكناريا وأحرق علم البوليساريو

تعليقا على الانباء التي تروجها جبهة البوليساريو حول فرار مشاركين في الملتقى الصحراوي ̶…