‫الرئيسية‬ Actualités جسد باسبانيا ، وأصبع بالمخيمات كيف راسل ابراهيم غالي الصحراويين ، وهنأ الرئيس الجزائري والموريتاني بالعيد.
13 مايو 2021

جسد باسبانيا ، وأصبع بالمخيمات كيف راسل ابراهيم غالي الصحراويين ، وهنأ الرئيس الجزائري والموريتاني بالعيد.

خرجت رسائل تهنئة دون سابق إنذار ، محررة من منطقة بئر لحلو التي لم يعد لها وجود بمجرد إعلان جبهة البوليساريو استئناف الحرب من جهة واحدة، لكن البوليساريو كانت تصر على استغلال الاسم الذي يحيل على منطقة مغربية شرق المنطقة العازلة، وتتعمد ذكرها في شؤونها الادارية واجتماعاتها “المهمة” ، للإحالة على وجود جمهورية على أرض غير المخيمات.
وقد حاولت جبهة البوليساريو تسويق مشروع إعماري بعدد من المناطق رغم استحالة ذلك، بهدف رفع حرج وجودها فوق اراضي جزائرية ، فكانت تبيت وتسكن وتعيش بالمخيمات ، وتنظم الاجتماعات المهمة ، أو تبعث الرسائل الموجهة للخارج مختومة بعبارة ” حرر ببئر لحلو ” ، لكن في الحقيقة ليس بينها وبين المصداقية الا الخير والاحسان ، ورغم أن كل تواجد سابقا لتجمعات البوليساريو كان محسوبا في خانة خرق وقف اطلاق النار ، الا أن القيادة ظلت تصر على التضليل لما للموضوع من أهمية بالغة لها ، ولرمزية المنطقة.
ورغم المعطيات الميدانية الجديدة المترتبة عن تورط جبهة البوليساريو في خرق وقف اطلاق النار ، وما تلاه من ترحيل قسري لساكنة الارياف من الصحراويين المحسوبين على المخيمات ، وإعلان حالة الطوارئ، منذ ذاك الحين أصبحت تلك المنطقة كما مناطق عديدة أماكن خالية ومهجورة ، لا حياة ولا حركة فيها ، ورغم ذلك تستمر البوليساريو في غيها مستعملة نفس الأماكن، لتمرير مغالطاتها المكشوفة.
والسؤال المطروح : كيف لقلم ابراهيم غالي أن يصل الى تلك المنطقة، ويحرر رسائل لزعماء ولما سماه “شعبا” ؟.
الجواب : نعرف جميعا الحالة الصحية لابراهيم غالي، واطلعنا جميعا على التقرير الذي تحدث عن حالته الصحية الصعبة، واحتياجه للرعاية الطبية اللصيقة ، ولاحقا لفترة نقاهة طويلة ، بسبب سوء حالته الصحية.
الحقيقة : قرار بعث الرسائل هو خطة “جناح ” ابراهيم غالي داخل القيادة، ممن يحاولون حذو سياسة الراعي الجزائري، حين كان عبد المجيد تبون غائبا بسبب تعرضه للاصابة بكورونا.
أصدقاء غالي، يخشون انقلابا عليه، واستيلاء على منصبه من قبل عشرات قطاع الطرق من القيادات التي لا تعرف سوى مصالحها ، ولا تمهل الضعيف ولو كان منها، ولا ترحم الجريح والمريض ولو كان رفيقها.
من هنا جاء قرار بعث الرسائل باسم ابراهيم غالي، وتصويره كرئيس ، وإرسال رسائل للرؤساء ( رئيسين على الأقل : عذرا فلا تملك “الجمهورية” رؤساء مسلمين بما فيه الكفاية تهاديهم في عيد الفطر، بسبب عدم وجود من يعترف بالرئيس ) ، أحدهما الحليف الراعي، والثاني من أجل رفع الحرج ، بعثت له هو الآخر الرسالة لأجل الرسالة، لا أقل ولا أكثر .
الرسالة الثالثة ، خصصت للشعب ، فهل يعقل أن يوجد رئيس بدون شعب ( ساكنة المخميات طبعا القاطنين بالتراب الجزائري ، مواطني الدولة الصحراوية في الرسائل ، واللاجئين في الأوراق وفي طلب المساعدات ، المقيمين بالمخيمات ليلا المحسوبين على الوهم نهارا) .
الرسائل التي وجهت باسم غالي وهو الذي لا يقدر على إصدار شيء، وجهت من منطقة بئر لحلو ، ونقصد الرسائل “الرسمية “، ورسالة الساكنة أرسلت من دون ذكر المنطقة ، وحاولت تبرير غياب غالي عن المخيمات وأسفه على عدم مشاطرة الصحراويين الصيام وأجواء العيد.
وطبعا الغاية ليست الكلمات، بقدر ما هي الرسائل التي تفهم من ما وراء الكلمات، وما بين السطور لمن يهمهم الأمر من الرفاق والأتباع والطامحين للمنصب، والأعداء من الداخل، وكل من يتواجد بالمخيمات ، تقول لهم جميعا : #أنا_هنا .
أنا هنا ، لم يقلها غالي الذي لا يستطيع أن يتحرك فكيف أن ينبس ببنت شفة، وإنما هي رسالة الجناح التابع له من القيادة، خوفا من تزايد الأطماع ، وطمأنة للصحراويين الحائرين أمام الفوضى التي تطبع المخيمات ، وقد تحدثنا عنها في المقال السابق.
ورغم المؤاخذات على الرسائل ، وخلوها من الجانب البروتوكولي، وعدم اعتمادها على الوسائل المتعارف عليها في حالة محاولة تمثيل دور الرئيس ، والدولة ، وانعدام الحبكة في الديباجة ، ولو في محاولة تقليد الدول التي يمتلك رؤساءها دواوين تتكلف بكل شيء في حضور أو غياب القائد ، لكن الفشل يبدو أنه السمة البارزة في كل شيء بجبهة البوليساريو .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

جبهة البوليساريو تواجه بحرج بالغ تسريب تسجيلات صوتية عن انعدام جاهزية ” الجيش” وضعف امكانياته وانهيار معنويات عناصره

فضحت تسيربات صوتية جديدة الواقع المزري لمقاتلي جبهة البوليساريو والوضع المأساوي الذي يعيشو…