ابراهيم غالي يسوق لإعمار المناطق العازلة

Camp-Sahraoui-à-Tindouf-en-Algerie
كم تخطط للإبقاء على الصحراويين بالمخيمات بعيدا عن ارضهم ووطنهم الأم؟
كم تحتاج أنت وقيادتك من السنوات لإشباع طموحاتكم الأنانية واستغلالكم لمعاناة أهالينا بمخيمات تندوف ؟ 😥
إبان المشكل المفتعل بالگرگرات من طرف البوليساريو ، خرج مجلس الأمن الدولي بقرار شديد اللهجة وطالب جبهة البوليساريو بالانسحاب الفوري من الگرگرات وباحترام خصوصية المنطقة العازلة .
وفي نفس السنة وأمام أعضاء مجلس الأمن قدم الامين العام للأمم المتحدة  » انطونيو غوتيريس  » في تقريره حول الوضع بالمنطقة معلومات مهمة من قبيل انسحاب البوليساريو من الگرگرات ( ما سمته الجبهة انتشارا 😉) ، و اضاف غوتيريس في تقريره ان إبراهيم غالي زعيم البوليساريو « … أكد لمبعوثي الشخصي شفويا أثناء اجتماعهما في الرابوني، بالجزائر، في 26 يونيو، أن ذلك الانسحاب هو انسحاب دائم… »، واستطرد في تقريره : « …وتعهد غالي أيضا في نفس الاجتماع الذي عقد في شهر يونيو بعدم نقل أي منشآت إدارية جديدة إلى بير لحلو أو تيفاريتي، عملا بالقرار 2414 (2018) ».
كلنا يتذكر هزيمة قيادة البوليساريو، وانكسارها ، وقبولها الانسحاب من الگرگرات صاغرة، وتعهدها بعدم التشييد بالمنطقة العازلة، أو نقل أي منشآت من أي نوع .
اليوم يخرج ابراهيم غالي بتصريحات مجنونة، يهذي بالترهات ويطلق وعودا كاذبة بإعمار مناطق قاحلة يسميها بمسميات لا علاقة لها باسمها الحقيقي والمعروف دوليا ، والمثبت في كل التقارير الأممية ، فليست تلك المناطق سوى مناطق عازلة، لا يمكن لابراهيم غالي ولا للجزائر التجرؤ في البناء فيها ، بقوة القانون الدولي، والا ستهدد اتفاق السلام برمته ، وتجر المنطقة الى ما لا يحمد عقباه.
الإعمار في ثقافة قيادة البوليساريو والتلويح بها بين الفينة والأخرى، لا يعدو كونه فزاعة ( هيكل خشبي يوضع في الحقول لاخافة الطيور ) وخيالا لا يوجد سوى في ذهن القيادة، ولا يمكن بأي حال ان يكون حقيقيا كيفما كان الوضع.
الإعمار وسيلة للتسويق الداخلي، ودغدغة عواطف المؤيدين، تصاحبها بهرجة إعلامية تضيف نوعا من البهارات على الخبر لتخدير الطيعين والضعفاء ومحدودي الفكر والانباطحيين ممن تستهدفهم البوليساريو بدعايتها المضللة.
وحدهم المناضلون الشرفاء، والصحراويون المتفطنون لألاعيب القيادة، من يعرفون حقيقة الإعمار المنشود، ينضاف اليهم جمع غفير من الساكنة البسيطة التي ملت دعايات الجبهة وأحلامها المزيفة.
حتى إذا قبلنا على مضض فكرة الإعمار الغير منطقية تحت أي مسمى، وافترضنا إمكانية الإعمار ، كيف تستطيع الجبهة اعمار منطقة لم تستطع توفير ابسط الحاجيات لها، وكيف تستطيع البناء بلا امكانيات ولا موارد المخيمات أحوج اليها بكثير، ثم ما فائدة إعمار مناطق خالية قاحلة يستحيل بها العيش لصعوبتها.
وإذا افترضنا أيضا امكانية البناء ، كم ستحتاج لبناءها، قرابة نصف قرن في الخيام والبراريك لم تسع خلالها القيادة ولا الجزائر الراعية الى بناء وتشييد ما يحفظ كرامة الصحراويين فوق اراضيها.
هل ستحتاج نصف قرن آخر لتعمر الفيافي.
إنه العبث، واللعب بالمشاعر لا أقل ولا أكثر ، والبحث عن وسيلة لإطالة أمد النزاع بحثا عن خيارات شخصية لقيادة أنانية لا يهمنا سوى مصيرها وما تجنيه من نزاع مفتعل.
#إننا_نبعث_رسالة_لكل الصحراويين_بالمخيمات، سواء من استطاع كشف الحقيقة والتفطن لها، وسواء القابعين بالمخيمات قهرا وقمعا وقلة حيلة ، وحتى إلى المغرر بهم ممن يصدقون أكاذيب القيادة ويظنون أنها تدعوهم للجنة الموعودة في خيالها، نقول لهم : انتظروا إنا معكم منتظرون ، وإن غدا لناظره لقريب .
ومن جهتنا ندعوكم الى التدبر والتمعن في ما يقع بالأقاليم الصحراوية، بعيدا عن المخيمات ودعاية جبهة البوليساريو وأبواقها المضللة.
نهدي لكل من ذكرنا هذا الفيديو لمدينة العيون الذي صور خلال فترة الحجر الصحي، هدية صادقة ممن يسعون لإنهاء معاناتكم وتمكينكم من عيش أفضل وحياة كريمة.
#شتان_بين_ما_ندعوكم_اليه ، #وبين #ما_تدعوكم_اليه_القيادة .

#منتدى_فورساتين

Share

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *